عاجل

الرئيس التشيكي السابق فاتسلاف هافل يدخل على خط أزمة معاهدة لشبونة المتعثرة.
الخصم السياسي اللدود للرئيس الحالي فاتسلاف كلاوس وصف الشروط التي تقدم بها كلاوس قبل التوقيع على المعاهدة بأنها غير مسؤولة وخطيرة للغاية لافتا إلى أن هذه المعاهدة ستدخل حيز التنفيذ قبل نهاية العام الجاري.

يأتي هذا التصريح في الوقت الذي أكد فيه فاتسلاف كلاوس لدى زيارته الرئيس الروسي أنه متشبث بمطلبه القاضي بإعفاء براغ من ميثاق الحقوق الأساسية الأوروبي والذي يعتبره تهديدا لحقوق الملكية لمواطني جمهورية التشيك.

رئيس الوزراء التشيكي يان فيشر قال من جهته بأن مباحثات تجري بين ممثلي الحكومة والرئيس كلاوس لإيجاد صيغة لطلب الرئيس قبل التوقيع على معاهدة لشبونة. صيغة تعمل حكومة فيشر على تحديد ملامحها ليحسم فيها في اجتماع المجلس الأوروبي أواخر هذا الشهر.