عاجل

تقرأ الآن:

اكتشاف كميات من البلوتونيوم لم تكن مسجلة في موقع نووي بفرنسا


فرنسا

اكتشاف كميات من البلوتونيوم لم تكن مسجلة في موقع نووي بفرنسا

موقع الأبحاث النووية في كداراش في منطقة من أجمل مناطق الجنوب الفرنسي، لكن الموقع كاد يرتبط اسمه بواحدة من أسوء الكوارث النووية في فرنسا بعد اكتشاف كميات تتراوح بين عشرين وأربعين كيلوغراما من مادة البلوتونيوم شديدة الإشعاع، لم تكن مسجلة في أي جرد من سجلات الموقع خلافا لمعايير السلامة الدولية “على الصعيد الدولي، يفترض أن يتم تسجيل كل غرام واحد من البلوتونيوم من قبل سلطات البلد الذي يتوفر عليه. القانون الدولي هو الذي يفرض هذا الإجراء، وما جرى يكشف أن شركة أريفا ليست قادرة على تدبير مادة من المواد الأشد خطورة في العالم”

منظمة غرينبيس اعتبرت أن الكميات التي تم العثور عليها يمكن أن تستخدم في إنتاج خمس قنابل نووية. لكن إدارة موقع كادراش ترفض التهويل “ كميات البلوتونيوم التي تم العثور عليها كانت مودعة في أماكن متفرقة في وحدات متفرقة. إذن لم يكن متجمعا في مكان واحد ولم يكن بالتالي هناك خطر كبير”.

المنظمات المناهضة للنووي رجحت أن تكون الكميات التي تم العثور عليها من ترسبات العام ألفين وأربعة حيث تمت حسبها تجارة سرية للبلوتونيوم بين فرنسا والولايات المتحدة أي بعد سنة على وقف النشاط الصناعي في موقع كاداراش.