عاجل

ضاعفت الحكومة الروسية من ضغوطها على ثاني أكبر شركة فرنسية لصناعة السيارات،لتقديم دعم لشركة أفتوفاز الروسية للسيارات العليلة.

وتمتلك رونو الفرنسية خمسة و عشرين في المائة من أسهم الشركة الروسية،غير أن
رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين هدد بتخفيض حصة الشركة الفرنسية،ما لم تتدخل لإنقاذ أفتوفاز الروسية من شبح الإفلاس

وتعتزم أفتوفاز شطب أكثر من 27 ألف وظيفة من إجمالي الوظائف لديها والتي تبلغ أكثر من مائة ألف وظيفة،بسبب قبضة الركود الإقتصادي