عاجل

تقرأ الآن:

لا يخرج بنك أوف أمريكا من خسارة إلا ليدخل أخرى


مال وأعمال

لا يخرج بنك أوف أمريكا من خسارة إلا ليدخل أخرى

المصرف الأمريكي سجل ثاني خسائر فصلية في أقل من عام، بسبب خسائر ائتمان مرتبطة بالمستهلكين.

أكبر بنك في الولايات المتحدة تكبد خسائر صافية بلغت مليار دولار أو 26 سنتا للسهم في الربع الثالث، مقارنة مع أرباح صافية بلغت 1.18 مليار دولار أو 15 سنتا للسهم في الفترة المقابلة من العام الماضي ،خلال ذروة الازمة المالية.

وبسبب الخسارة سيحرم مدير البنك من أجره لمدة سنة،عملا بالمبدئ الجديد لا أجر مع الخسارة،غير أن المسؤول الأمريكي مطالب بالقناعة،لوصول علاواته السنوية إلى عشرين مليون دولار سنويا.

صوت
يمكن أن يحتج او يصرخ ليأخذ ما يريد،لكن العلاوات ليست هدفا في حد ذاتها،الناس بحاجة لتحفيزهم إذا كنا نريد فعلا الحفاظ على اقتصاد البلد،إذن من حقهم أن يتقاضوا أجرهم

وجاءت أحدث نتائج فصلية للبنك في الوقت الذي ظهرت فيه مؤشرات على استمرار ضعف المستهلكين الامريكيين ،وعدم قدرتهم على سداد ديون.

ويشكل المستهلكون نحو ستين في المئة من محفظة قروض البنك من رهون عقارية الى بطاقات ائتمان