عاجل

لغة الحوار حول الملف النووي الايراني تعلو مرة أخرى مع جولة جديدة من المفاوضات بين طهران والدول الكبرى برعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

المفاوضات التي رفضت ايران أن تجري خلالها محادثات مباشرة مع فرنسا بسبب ما اسمته عدم ايفاء باريس بالتزامات نووية سابقة ستناقش امداد مفاعل نووي للابحاث في طهران بالوقود النووي.

وتسعى الدول الكبرى إلى مبادلة اليورانيوم المنخفض التخصيب الذي تملكة طهران باخر عال التخصيب لكن ايران سرعان ما اشارت إلى ان الاتفاق الذي وضعت خطوطه العريضة في فينا في بداية الشهر الحالي لا يعني وقف التخصيب.

واستبق مسؤولون ايرانيون اجتماع اليوم بالتأكيد على أن فشل المحادثات سيدفع طهران لزيادة مستوى تخيصب اليورانيوم.