عاجل

65 عاما مرت على تحريرالجيش الأحمر لبلغراد

تقرأ الآن:

65 عاما مرت على تحريرالجيش الأحمر لبلغراد

حجم النص Aa Aa

العشرون من تشرين الأول/ أكتوبر العام 2009 ..يخلد الذكرى الخامسة و الستين لتحرير الجيش الأحمر لبلغراد ..رابط تاريخي بين الدولتين صقلته شراكة استراتيجية في مناح مختلفة .
الشراكة بين موسكو و بلغراد تجسدت على المستوى الدبلوماسي ..على وجه الخصوص في موضوع حساس مرتبط بكوسوفو .
مساندة غير مشروطة قدمتها موسكو لبلغراد في الحرب التي أعلنت ضدها بين عامي 1998 و 1999 .كوسوفو تعتبرها بلغراد مهد الأمة الصربية..بعد فشل مباحثات السلام في رومبويي..بين ألبانيي كوسوفو و بين الصرب ..الناتو يقصف صربيا ..الهجوم دام أكثر من 70 يوما ..استهدف مواقع عسكرية و صناعية يوغسلافية و مكاتب الرئيس سلوبودان ميلوسوفيتش ..
ميلوسوفيتش, استقبل بالترحاب ..مرات عديدة من قبل نظيره الروسي و حليفه بوريس يلتسين بين عامي 1998 و 1999 .
في ال9 من حزيران/يونيو 1999 القوات الدولية لأمن كوسوفو تقتحم كوسوفو ..غير أن القوات الروسية ..تصدت..بتأمين حماية مطار برشتينا .
قرار الأمم المتحدة 1244 ..قضى بوضع كوسوفو تحت الإشراف الدولي الذي ترعاه الأمم المتحدة .لمدة سنوات ..قبل إجراء انتخابات, فاز بها إبراهيم روغوفا ..رئيسا للبلاد في 2 من فبراير العام 2002 .
وضع كوسوفو المستقبلي  كان مجالا لمفاوضات دخلت فيها روسيا على الخط بين العامين 2006 و 2007 .موسكو و بلغراد  ..شكلتا جبهة موحدة لإبعاد شبح المناداة بالاستقلال.
في فبراير من العام 2008 ..يعلن الاستقلال..60 بلدا اعترفت باستقلال كوسوفو من بينها 22 دولة من دول الاتحاد الأوروبي السبع و العشرين .
صربيا تواصل معركتها قضائيا..محكمة العدل الدولية ستقرر بشأن قانونية هذا الاستقلال في جلسة تنعقد من 1 إلى 11 من ديسمبرالقادم.
الدعم القوي الذي تقدمه روسيا لكوسوفو لم يكن أبدا دون نزعات منفعية ..موسكو, طورت منذ سنوات شراكة في مجال الطاقة بالاعتماد على الغاز ..
مشروع “خط أنبوب الجنوب”, “ساوث ستريم” لنقل الغاز الروسي لأوربا و الذي يقطع  نصف مسافته ..عبر  الأراضي الصربية سيكون بشير خير على بلغراد ..الاستثمارات الروسية في البنى التحتية تهاطلت لتوها  ..و آلاف الوظائف توافرت ..دون نسيان حقوق مرور الأنابيب و ما يذره من أموال مستقبلا .
مصدر رخاء اقتصادي يحرك ركود البلد..
إيجابيتان على جانب من الأهمية كبيربالنسبة للصرب على المستوى الجيوستراتيجي ..أما الأولى فتتعلق بإبعاد حرب على الغاز ممكنة مستقبلا.. ذلك أن بلغراد كانت متضررة من النزاع الروسي و الأوكراني حول الغاز.
و أما الثانية, فبلغراد تتموضع باعتبارها ورقة رابحة بشأن الغاز الأوروبي سواء كان الأمر متعلقا بالروس أو بالاتحاد الأوروبي ..بلغراد ..تطمح أملا ..في الانضمام إلى الاتحاد ..