عاجل

تقرأ الآن:

أفغانستان: قلق أمني يخيّم على الاستعدادات للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية


أفغانستان

أفغانستان: قلق أمني يخيّم على الاستعدادات للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية

اليافطات الإنتخابية الباهتة اللون استعادت معناها في أفغانستان، فالبلاد ذاهبة إلى دورة ثانية من الانتخابات الرئاسية في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

المرشح الرئاسي عبدالله عبدالله شكر صباح اليوم خصمه حامد كرزاي على موافقته إجراء دورة ثانية إلا أنه أكد في الوقت عينه أن الإجراءات اللازمة يجب أن تتخذ حتى لا تتكرر مخالفات الدورة الأولى: “لدينا بعض المقترحات والتوصيات والشروط حتى نتجنب حصول عمليات التزوير على نطاق واسع في الإنتخابات المقبلة”.

انتخاباتٌ لا تبدي غالبية من الأفغان حماسا لها، وترى بعثة الأمم المتحدة أنها لن تكون مثالية. رغم ذلك فالمنظمة الدولية تؤكد أن التحضيرات جارية لحصول الاستحقاق في موعده.

المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان قال: “التحضيرات للدورة الثانية من الإنتخابات الرئاسية تجري الآن على قدم وساق. كل الأمور اللازمة للتصويت جاهزة وبطاقات الاقتراع تم طبعها”.

صناديق الاقتراع تتحضر إذن، في ظل تخوف من الواقع الأمني الخطير، وهجمات طالبان، وقلق من نوع آخر… برد الشتاء، والثلوج التي بدأ موسمها والتي قد تتساقط لتصعّب أكثر العملية الإنتخابية.