عاجل

تعقيد جديد في الأزمة السياسية الرومانية برز اليوم مع مطالبة غالبية النواب في البرلمان رئيس البلاد ترايان باسيسكو بإلغاء تعيين حليفه لوسيان كرواتورو رئيسا للوزراء.

تصويت رمزي رفض فيه خمسة وستون في المائة من النواب، غالبيتهم من الليبراليين والحزب الإشتراكي الديمقراطي، رئاسة كرواتورو للحكومة الجديدة.

تطور يأتي قبل أيام من جلسة التصويت على الثقة لهذه الحكومة، وهو ليس سوى حلقة جديدة من مسلسل صراع القوى الدائر في البلاد منذ سقوط حكومة يمين الوسط السابقة بعد حجب الثقة عنها منذ قرابة أسبوع في مجلس النواب.

وفيما تطرح المعارضة اسم المرشح كلاوس يوهانس رئيسا للوزراء فإن الرئيس الروماني يبدو بعيدا عن التنازل والموافقة على مثل هذا الاقتراح، وقد يوصله رفضه إلى ترك البلاد دون حكومة حتى الانتخابات الرئاسية المقررة في الثاني والعشرين من نوفمبر المقبل.