عاجل

في ثالث محطاتها في أوروبا الوسطى، هبطت طائرة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن في العاصمة التشيكية براغ في جولة يحاول من خلالها كسب دعم المنطقة لخطط معدلة لاقامة نظام للدفاع الصاروخي بعد أن قررت واشنطن التخلي عن خطط بوش في سبيل تحسين العلاقة مع موسكو. وهو إجراء أغضب التشيك وبدرجة أكبر بولندا التي كانت محطة بايدن الأولى في المنطقة.

بايدن جاء إلى براغ قادما من بوخارست التي دعا فيها دول وسط وشرق أوروبا إلى القيام بدور أكبر في محاربة التهديدات الأمنية.

وتريد واشنطن أيضا ضمان ألا تؤدي جهودها لاعادة ضبط العلاقات مع روسيا التي تتضمن التغيير في خطط الدفاع الصاروخي إلى توليد انطباع بأنها تتخلى عن حلفائها في المنطقة. وكرر بايدن تطمين الأوروبيين في وسط القارة الى ان ادارة أوباما لن تعقد أي اتفاقات مع موسكو تتعلق بأمنهم من دون التشاور معهم.