عاجل

تقرأ الآن:

الناتو يدعم الاستراتيجية الجديدة للخروج من المستنقع الأفغاني


العالم

الناتو يدعم الاستراتيجية الجديدة للخروج من المستنقع الأفغاني

حماية المدنيين الأفغان قبل مطاردة حركة طالبان وإعطاء الأولوية لبناء جيش وشرطة أفغانيين أبرز ملامح الخطة العسكرية الجديدة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان.
وزراء الدفاع في الدول الأعضاء في الناتو أكدوا في اجتماع براتيسلافا على الحاجة الماسة لمقاربة جديدة لمكافحة التمرد في أفغانستان ولو أن الظروف لا تزال غير مهيئة لتسليم المشعل للقوات الأفغانية.
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن يقول : “ لم نتفق على بدء تسليم القيادة. الظروف لا تزال غير مواتية بعد. قوات الأمن الأفغانية ليست قوية بما فيه الكفاية ويجب أن أؤكد أيضا أن حدوث عملية الانتقال لا يعني مغادرة قوات حلف شمال الأطلسي لأفغانستان”.

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن شدد على ضرورة البدء في نقل المسؤوليات الأمنية إلى الأفغان خاصة في ظل حاجة الناتو إلى نصف مليار يورو بشكل عاجل لتلبية متطلبات عملياته في أفغانستان مذكرا بالفارق الشاسع في تكلفة الجنود : “ جندي حلف شمال الأطلسي في أفغانستان يكلف حوالي خمسين مرة تكلفة دعم جندي أفغاني”.

راسموسن استغل اجتماع العاصمة السلوفاكية ليطلق نداء للحصول على المزيد من الأموال من أجل التخفيف من الأعباء المالية المترتبة على مهام وعمليات الناتو وخاصة تلك المتعلقة بتدريب جهازي الشرطة والجيش الأفغانيين.