عاجل

تقرأ الآن:

إيران سترد الأسبوع المقبل على إقتراح وكالة البرادعي و الغرب ينتظر


العالم

إيران سترد الأسبوع المقبل على إقتراح وكالة البرادعي و الغرب ينتظر

لعبة الشد و الجذب بين إيران و الغرب مستمرة. فقبل ساعات من إنقضاء المهلة، التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لطهران، للموافقة على مقترح الوكالة، الذي ينص على تخصيب اليورانيوم الإيراني خارج البلاد، فجأت إيران الجميع اليوم، بطلبها وقتا أطول لدراسة المقترح، و قالت إنها سترد في منتصف الأسبوع المقبل على الإقتراح، و هو ما أكدته و كالة البرادعي.

رد يأمل المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، و القوى الست الكبرى، أن يكون إيجابيا، رغم أن المؤشرات الواردة من طهران تبدو سلبية، إستنادا لوزير الخارجية الفرنسي، برنار كوشنير.

كوشنير، الذي يزور بيروت قال في مؤتمر صحفي: “ إذا كان رد إيران سلبيا، و لم يتم التوصل إلى إتفاق. فان الأمر سيكون مؤسفا على صعيد مواصلة الإتصالات السياسية على مستوى الدول الخمس زائد واحد في جنيف “

و كان البرادعي، و ممثلوا القوى الكبرى، ينتظرون ردا واضحا من إيران، قبل منتصف هذه اليلة ، بهدف حل الأزمة المستمرة منذ سبع سنوات، بشأن برنامج إيران النووي.

لكن الأنباء الواردة من طهران لا تشير إلى أن حل الأزمة سيكون قريبا، فحكومة أحمدي نجاد أحجمت اليوم عن قبول مسودة المقترح، لتقليل مخزون طهران من الوقود النووي، الذي يخشى الغرب من إستخدامه في إنتاج أسلحة نووية، و قالت إيران إنها تريد بدلا من ذلك شراء وقود نووي من الخارج.

الجمهورية الإسلامية و بتقديمها إقتراحا منافسا، و ليس ردا واضحا تتبع على ما يبدو إستراتيجية جربتها بشكل جيد لكسب الوقت، لتجنب تشديد العقوبات الدولية يجري التهديد بها. فيما بدا العرض الإيراني المضاد للوهلة الأولى أنه لا يقدم للغرب شيئا.