عاجل

تقرأ الآن:

العراقيون يبكون قتلاهم ويتهمون السلطات بالتقصير


العراق

العراقيون يبكون قتلاهم ويتهمون السلطات بالتقصير

الموت والحزن يخيمان على العاصمة العراقية بغداد التي كانت هذا الأحد مسرحا لهجومين إنتحاريين إستهدفا وزارتي العدل والبلديات والأشغال العامة ومبنى مجلس محافظة بغداد. رجال الإنقاذ يواصلون إخماد الحرائق وتطهير أماكن الإنفجار كما يحاولون شق طريقهم وسط الدخان الأسود للوصول إلى المباني المحترقة.

الحصيلة الثقيلة في الأرواح البشرية زادت من حجم المأساة بعد أن تجاوز عدد القتلى مائة وخمسين شخصاً فيما تشير السلطات إلى أنّ عدد الجرحي ناهز السبعمائة.

غضب الشارع العراقي وصل إلى درجة قصوى حيث ألقت معظم العائلات المفجوعة باللوم على قوات الأمن وتقصيرها في آداء واجبها مشيرة إلى غياب التفتيش لتجنب الفلتان الأمني، البعض منهم ذهب إلى أبعد من ذلك وإتهم الحكومة بالسعي وراء المناصب السياسية وإهمال الشعب والجانب الأمني.

وفي جنازة سيطر عليها الحزن أشار أهالي الضحايا إلى أنّ إختلاف العراقيين حول الشان السياسي الداخلي هو مازاد الوضع تعقيداً. في الأثناء أشارت حكومة نوري المالكي التي تستعد لإجراء انتخابات تشريعية مطلع العام القادم إلى أنّ الهجمات الإرهابية لن تثنيها عن مواصلة العملية السياسية من أجل إرساء دولة القانون.