عاجل

محاكمة رادوفان كارادجيتش شغلت اليوم الصرب والبوسنيين على حد سواء رغم تناقض نظرة كل من الطرفين إلى زعيم صرب البوسنة السابق. برأي أمهات وزوجات ضحايا مذبحة سربرينيتشا، فإن كارادجيتش هو المجرم ذو اليدين الملطختين بالدماء.

والدة أحد الضحايا قالت: “نحن الأمهات لا نطلب الكثير. لا يمكننا استعادة ما فقدناه. الشيء الوحيد الذي أريده هو أن نتمكن نحن الأمهات من محاكمته”.

وقالت والدة أخرى: “كيف يمكنه القول إنه لا يريد حضور المحاكمة؟ من هو ليقول ذلك؟ عليهم أن يجبروه على الحضور. هذا ما ينبغي حصوله، إن كان هناك عدالة!”.

وإذا كان كارادجيتش، مجرما بنظر البعض، فهو بالنسبة إلى الكثير من الصرب لا يزال بطلا. هنا كثيرون يعتقدون أن المحاكمة غير عادلة.

مواطن صربي قال: “لماذا عليه الحضور إلى محكمة الجزاء الدولية في لاهاي؟ فالمحاكمة غير عادلة، هذه المحكمة ضد الصرب والمسيحيين الأورثوذكس”.

وقال آخر: “أنا واثق من أن المحاكمة لن تكون عادلة. لو أرادوها عادلة، لكانوا أعطوا كارادجيتش لائحة التهم في وقت مبكر، ومنحوه الوقت الكافي ليتحضر للدفاع”.

صورة كرادجيتش تبدو نقية إذن بنظر هؤلاء، غير أنها تبقى مشوهة في أعين البوسنين. ويبقى للمحاكمة أن تقرر مدى تورط الرجل في جرائم هي من أسوأ ما شهده القرن الماضي.