عاجل

تقرأ الآن:

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتانية النَّها بنت جدِي وَلْدْ مَكْنَاسْ: "تعييني على رأس الخارجية التفاتة طيبة باتجاه المرأة الموريتانية".


العالم

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتانية النَّها بنت جدِي وَلْدْ مَكْنَاسْ: "تعييني على رأس الخارجية التفاتة طيبة باتجاه المرأة الموريتانية".

إنها أول امرأة تشغل منصب وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون في موريتانيا والعالم العربي حيث تم تعيينها في أول حكومة للرئيس محمد ولد عبد العزيز، وهي ابنة وزير سابق للخارجية وأحد أبرز الوجوه السياسية في موريتانيا.

رياض معسعس: سيادة الوزيرة أنتِ اليوم تشاركين في أول حكومة لسيادة الرئيس محمد ولد عبد العزيز. أنت طبعا وزيرة للخارجية وأول امرأة كوزيرة خارجية في العالم العربي. ما هي الخطوط العريضة للسياسة الخارجية الموريتانية في عهد الرئيس الجديد.

النها بنت جدي ولد مكناس: في خطاب تنصيبه بعد الانتخابات الرئاسية، أكد الرئيس محمد ولد عبد العزيز بأن السياسة الخارجية الموريتانية ستخدم مصالح الدولة الموريتانية ومصالح الشعب الموريتاني، وستكون ديبلوماسيتنا، إن شاء الله دبلوماسية مُنتجة ودبلوماسية تنموية، وذلك انطلاقا من مصالح الشعب الموريتاني وواقعه الذين سيحددون ملامح سياستنا الخارجية.

رياض معسعس: ولكن، السيدة الوزيرة نحن لاحظنا بأن السيد ولد عبد العزيز قام بزيارة لفنزويلا، أي هناك علاقات مع أوغو تشافيز مثلما هناك علاقات مع ليبيا وزعيمها معمر القذافي وله علاقات أيضا جيدة مع إيران. هل هناك توجه مختلف عن التوجهات السابقة فيما يخص السياسة الخارجية؟

النها بنت جدي ولد مكناس: ابتداء من اليوم فصاعدا، العلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة ستقوم على أساس الاحترام المتبادل أولا واحترام سيادة موريتانيا وانطلاقا أيضا من خدمة مصالح الشعب الموريتاني. فكل الأصدقاء والأشقاء الذين سيحترمون هذه المبادئ والذين هم مستعدون للتعامل مع موريتانيا، نحن مستعدون للتعامل معهم أيضا ومنفتحون على أي تعاون ثنائي انطلاقا من احترامنا واحترام سيادة الدولة الموريتانية.

رياض معسعس: نحن نعلم، السيدة الوزيرة، بأن السيد ولد عبد العزيز سيقوم بزيارة إلى فرنسا في السادس والعشرين من هذا الشهر، هل يمكن أن نعرف ما هي الملفات الأساسية التي ستُبحث مع السيد ساركوزي.

النها بنت جدي ولد مكناس: هناك عدة ملفات ستُطرح وستناقش في هذا اللقاء، وفي الأولوية هناك طبعا ملفات مهمة عند السيد الرئيس وقد تعهد بإصلاحها، وأقصد بهذه الملفات الصحة، التعليم وحتى الأمن وأوضاع الأجانب الذين يعيشون على الأراضي الموريتانية.

رياض معسعس:عندما تتحدثين عن الأمن، هل هذا يعني أنه سيكون لفرنسا دور مثلا في مجالات تدريب الجيش أو تقديم معونات عسكرية لزيادة فرص الأمن في موريتانيا؟

النها بنت جدي ولد مكناس: هناك دور لكل من يسعى لمساعدة الدولة الموريتانية على تحسين ظروف معيشة المواطن الموريتاني

رياض معسعس: هل هناك بوادر من فرنسا مثلا للقيام بمثل هذه المساعدة؟

النها بنت جدي ولد مكناس: كل الدول المستعدة لمد يد العون لموريتانيا في هذا الاتجاه نحن مستعدون للتعامل معها.

رياض معسعس: نحن نعرف أن موريتانيا قد شهدت بعض العمليات الإرهابية في الآونة الأخيرة، هل هناك مخطط أو أي تعاون مع فرنسا فيما يخص هذا المجال بالتحديد؟

النها بنت جدي ولد مكناس: أود أن أنبه إلى أنه لا توجد مراكز تدريب للقاعدة ولا خلايا على الأراضي الموريتانية. لكن طبعا هناك تسلل لعناصرها من دول مجاورة، ونحن نسعى للحد من هذه الظاهرة الخطيرة، ونحن مستعدون للتعامل مع أي دولة تود مساعدة موريتانيا والدول التي تواجه هذا المرض الخطير من أجل القضاء عليه ومن أجل ضمان أمن المواطنين في هذه المنطقة.

رياض معسعس: نحن نعلم أن بعد أحداث غزة قام السيد الرئيس بإقفال السفارة الإسرائيلية هنا في نواكشوط. هل هناك نية بإعادة فتح السفارة الإسرائيلية؟

النها بنت جدي ولد مكناس: قلت لكم في البداية بأن الأولوية عند الحكومة الموريتانية وعند الرئيس الموريتاني هي تحسين ظروف حياة المواطن الموريتاني البسيط، أما الملفات الأخرى فسيتم التطرق إليها عندما تصبح الظروف مواتية.

رياض معسعس: لو سمحتِ، هناك مسألة أخرى هي مسألة الهجرة السرية. نحن نعلم أن موريتانيا بشكل أو بآخر ربما تكون ممرا للهجرة السرية نحو أوربا وهذه أيضا مسألة تؤرق أوربا وفرنسا بشكل خاص وإسبانيا، ونحن نعلم أن إيطاليا عقدت اتفاقات مع ليبيا بهذا الخصوص. هل هناك مثلا اتفاقات خاصة مع بعض الدول الأوربية أو هل تقوم موريتانيا بجهود للحد من تسلل المهاجرين السريين عبر أراضيها.

النها بنت جدي ولد مكناس: هناك اتفاقات مع دول للحد من هذه الظاهرة. أظن أن الحل النهائي يكمن في محاربة السبب الأول وهو الفقر والجهل. فإذا كان هناك طرح يسعى لمحاربة الفقر فنحن متأكدون أن ظاهرة الهجرة السرية ستتراجع أو تزول في يوم ما.

رياض معسعس: السيدة الوزيرة، لدي سؤال أخير لو تكرمت يخصكِ شخصيا، نحن نعلم بأنكِ أول وزيرة خارجية في العالم العربي وهذه سابقة تُسجل لموريتانيا في هذا المجال، هل هناك توجه لدى الرئيس لإعطاء المرأة حظا أوفر في المناصب العليا في الدولة أم أن إعطاءك هذا المنصب عائد لحظوة والدك كوزير خارجية سابق.

النها بنت جدي ولد مكناس: والله أنا فخورة بالأداء الذي قدمه والدي رحمه الله من اجل خدمة هذا الوطن ، موريتانيا. لكن، من المؤكد أن هذه الالتفاتة الطيبة من طرف الرئيس ولد عبد العزيز هدفها هو دعم السيدات الموريتانيات الجادات المثابرات من أجل خدمة الوطن وطبعا من أجل إدماج نصف المجتمع، لأن السيدة الموريتانية تشكل نسبة 52 بالمائة من المواطنين الموريتانيين.

رياض معسعس: السيدة الوزيرة شكرا لك.

النها بنت جدي ولد مكناس: شكرا لكم.