عاجل

رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير يبقى من أبرز الأسماء المرشحة للرئاسة الدائمة للمجلس الأوروبي. وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند دافع عن ترشيح بلير لهذا المنصب الرفيع في حال دخول معاهدة لشبونة حيز التنفيذ : “ على كل بلد أن يفكر في ملامح الشخص الذي يريده لهذا المنصب.إنها المسألة التي يتعين علينا أن نقرر فيها أولا ثم يأتي اسم الشخصية لاحقا. الأمر لا يتعلق بتنافس بين الدول الكبرى والصغرى ولكنه يتعلق بمصلحة أوروبية مشتركة”.

لكن توني بلير يثير انتقادات واسعة في اوروبا بسبب دعمه القوي لواشنطن في
حرب العراق.وزير الخارجية الفنلندي ألكسندر ستوب شدد في لوكسمبورغ على الحاجة لشخصية قوية لهذا المنصب الرفيع : “ إذا ما تمكننا من العثور على باراك أوباما أوروبي قد يكون ذلك رائعا. لكن لدينا جميعا شخصيات مختلفة والكاريزما الخاصة بنا . أنا واثق من أنه في مجموعة القادة الأوروبيين وحتى السابقين منهم سنجد الشخص المناسب”.

زعماء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي سيتناقشون يومي الخميس والجمعة المقبلين في ملامح الوجه الجديد لأوروبا في حال دخول معاهدة إصلاح المؤسسات الأوروبية حيز التنفيذ.