عاجل

مرة أخرى قضية الكنيسة العلماوية في فرنسا إلى الواجهة مع إدانة محكمة باريس  لمؤسستين تابعتين للكنيسة بتهم النصب والاحتيال.
 
قرار المحكمة الذي قضى بتغريم المؤسسة الروحية العلماوية سيليبريتي سنتر والمكتبة التابعة لها في باريس بستمائة الف يورو لم يمنع الكنيسة من مزاولة نشاطها داخل الاراضي الفرنسية.
 
ويأتي القرار في ظل جدل متصاعد حول قانون تم اقراره مؤخرا يحظر حل أي كيان شرعي يدان بتهم التحايل.
 
قانون راى الكثيرون أن إقراره جاء خصيصا من أجل  الكنيسة العلماوية التي اصبحت تواجه في الاونة الاخيرة ملاحقات قضائية تتعلق بقضايا نصب واحتيال.