عاجل

تقرأ الآن:

ملامح معركة ساخنة بين بلير ويونكار من أجل رئاسة المجلس الأوروبي


أوروبا

ملامح معركة ساخنة بين بلير ويونكار من أجل رئاسة المجلس الأوروبي

توني بلير وجان كلود يونكار شخصيتان مختلفتان من أجل هدف واحد. رئيس الوزراء البريطاني السابق ورئيس حكومة لوكسمبورغ يسعيان للحصول على منصب الرئيس الدائم للاتحاد الأوروبي في حال دخلت معاهدة لشبونة حيز التنفيذ.
يونكار الذي يرأس مجموعة اليورو أكد أنه لن يرفض هذا المنصب الرفيع في حال إعجابه بالدور المناط بصاحبه.

يونكار رئيس مجموعة اليورو وأحد المدافعين عن تحقيق تكامل أوروبي أقوى لم يتردد في انتقاد تولي بلير هذا المنصب على خلفية معارضته لانضمام بريطانيا لمنطقة اليورو. لكن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير لا يزال يواصل مساعيه للحصول على هذا المنصب خاصة في ظل الدعم الفرنسي والبريطاني المتجدد.
صحيفة الغارديان البريطانية لم تتردد في دعوة بلير لمزيد من الجهد ليحصل على هذا المنصب الرفيع لافتة إلى مطالبة رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون بمساعدة بلير في هذا المسعى كما يفعل ذلك بامتياز وزير الخارجية ديفيد ميليباند : “ معاهدة لشبونة تتيح لنا فرصة ومسؤولية لعب دور رئيسي في العالم. أعتقد أننا بحاجة إلى قائد قوي لتحقيق ذلك”.

الشخصية الأصلح لإعطاء الاتحاد الأوروبي المكانة التي يستحقها على المسرح الدولي لا تزال محل جدل واسع في أوروبا وقمة بروكسل هذا الأسبوع قد تحمل العديد من المفاجئات.