عاجل

منطقة يامال.. القلب النابض لروسيا على صعيد الغاز والنفط

تقرأ الآن:

منطقة يامال.. القلب النابض لروسيا على صعيد الغاز والنفط

حجم النص Aa Aa

الطبيعة لا تشاطر الإنسان مواردها بطيبة خاطر بل تجبره دائما على بذل جهود جبارة للوصول إليها. هنا في شبه جزيرة يامال، غرب سيبيريا، التي تعتبر أقصى نقطة شمالية لليابسة تعني باللغة اليامالية “ الحد النهائي للأرض“، فهنا تنتهي أوروآسيا وعلى بعد خطوات قليلة يقع القطب الشمالي.  
 
فلاديمير أغاتيتوف، من سكان يامال يقول:
 
“ هناك طحالب أقل، وهذا هو أول شيء نلاحظه ، والغزلان اليوم أصبحت أضعف،  مقارنة بوقت سابق”
 
العمل التقليدي لسكان يامال، يتوزع بين صيد الحيوانات والأسماك وتربية الغزلان. 
 
سحر و جمال طبيعة شبه جزيرة يامال، ذات الحكم الذاتي، والواقعة في وسط أقصى الشمال الروسي، مهدد اليوم بعشرات مشاريع الغاز الحكومية، لأن المنطقة إ قتصادية و إستراتيجية بالنسبة للبلاد. فهنا يقومون باستخراج تسعين بالمائة من إجمالي الغاز الروسي، و إثني عشر بالمائة من إجمالي النفط.
 
فالنتينا يازقينا، إحدى نساء المنطقة تقول: “ أريد أن تبقى أرضنا لأحفادي، هذه القطعة من الأرض، التي نعيش فيها، أتمنى أن تبقى هكذا “ 
 
و رغم أن الظروف المناخية القاسية تعتبر بيئة طبيعية تكيفت معها حياة هؤلاء، فان هذه الأمكنة الواسعة غير ملائمة لمعيشة الناس فيها، لأن الحياة هنا قاسية جدا. و ربما قد تكون منطقة يامال وجهة سياحية تجلب العشاق إليها مع غروب الشمس.