عاجل

هينريش بوره، العضو السابق في القوات النازية الخاصة، أمام القضاء الألماني في محاكمة يفترض أن تكون إحدى آخر المحاكمات النازية في البلاد.

الجلسة الأولى لمحاكمة بوره تم تأجيلها اليوم لأسباب تتعلق بالحالة الصحية للرجل البالغ من العمر ثمانية وثمانين عاما على أن تستأنف الجلسات المقبلة ابتداء من الاثنين المقبل.

متحدث باسم المحكمة قال: “سيتم فحصه من قبل طبيب في كل يوم تعقد فيه المحاكمة لمدة ثلاثة عشر يوما، وسيقرر الطبيب ما إذا كان يمكنه المشاركة في المحكمة أم لا”.

بوره الهولندي الأصل، كان اعترف بالمسؤولية عن مقتل ثلاثة هولنديين إبان الحكم النازي عام أربعة وأربعين من القرن الماضي، إلا أنه أكد أنه كان فقط ينفذ الأوامر.

نجل أحد الضحايا قال: “آمل أن يُحمّل بوره المسؤولية، وأن يعترف بأنه مذنب. آمل أيضا أن ينال العقوبة القصوى”.

خارج المحكمة، تظاهر بضعة أشخاص مطالبين بمعاقبة بوره المحكوم بالإعدام غيابيا في هولندا عام تسعة وأربعين. برأي هؤلاء… لا تسامح ولا نسيان!