عاجل

في اشارة ايرانية جديدة إلى احتمالية قبولها لعرض الوكالة الدولية للطاقة الذرية, الرئيس الايراني احمدي نجاد يعلن أن طهران مستعدة لتبادل الوقود النووي بعد أن انتهج الغرب سياسة التعاون بدلا من المواجهة.

حديث نجاد ياتي في وقت تتجه فيه الانظار إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي يفترض أن تتسلم اليوم الرد الايراني على مسودة الاتفاق الدولي.

لكن الصورة قد لا تتضح إلا مع عرض خلاصات ما توصل إليه مفتشو الوكالة للطاقة الذرية الذين وصلوا اليوم إلى فيينا بعد تفتيشهم لمنشأة ايران النووية.

وثارت المزيد من الشكوك حول طبيعة الملف النووي الايراني مع كشف طهران مؤخرا عن موقع نووي جديد في طور البناء في منطقة جبلية بالقرب من مدينة قم ظل سريا لثلاث سنوات.

ويسعى الاتفاق الجديد الذي ايدته الدول الكبرى بارسال طهران لخمسة وسبعين في المائة من مخزونها من اليورنيوم منخفض التخصيب إلى الخارج لرفع نسبة تخصيبه لعشرين في المائة واعادته إلى ايران .