عاجل

الخلافات بين دول شرق وغرب أوروبا تحول دون اتفاق قادة الاتحاد الأوروبي حول المناخ والدعم المالي للدول الفقيرة لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.
تسع دول من شرق أوروبا أعلنت صراحة معارضتها لاقتراحات الرئاسة السويدية فيما يخص المناخ كما يقول رئيس الوزراء المجري غوردون باجناي : “ أريد أن أوضح أننا توصلنا إلى استنتاج فيما بيننا نحن الدول التسع أن الاقتراح الحالي المطروح على طاولة المفاوضات من قبل الرئاسة السويدية غير مقبول في شكله الحالي فيما يتعلق بالمعنى الواسع لتقاسم الأعباء وفقا للتعهدات الأوروبية لمؤتمر كوبنهاغن للتغير المناخي”.
المفاوضات العسيرة ستتواصل هذا الجمعة في بروكسل أملا في التوصل لاتفاق يؤمن لأوروبا الريادة في مجال مكافحة التغير المناخي كما يقول رئيس المفوضية الأوروبية
جوزيه مانويل باروزو : “ إنه غاية في الأهمية أن يحتفظ الاتحاد الأوروبي بدوره الريادي والذي حصلنا عليه في هذه الحالة”.
رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي سيحاولون سد فجوة الخلافات والتوصل لاتفاق حول هذه المسألة الحساسة. اتفاق يريده رئيس الوزراء السويدي فريديريك رينفيلدت محددا لأرقام المساعدات للدول النامية.