عاجل

تقرأ الآن:

ميليباند في موسكو لإذابة الجليد في علاقات البلدين


روسيا

ميليباند في موسكو لإذابة الجليد في علاقات البلدين

في أول زيارة لوزير خارجية بريطاني لروسيا منذ خمس سنوات، وصل ديفيد ميليباند، مساء أمس الأحد إلى موسكو.

الوزير البريطاني، أجرى صباح اليوم محادثات مع نظيره الروسي، سيرجي لافروف، شملت وفدي البلدين.

هدف الزيارة المعلن من طرف البلدين، هو تجديد العلاقات الروسية البريطانية، بعد سنوات من التوتر.

لندن و موسكو تسعيان لإذابة الجليد في العلاقات بينهما، و هو ما أكد عليه لافروف قائلا:

“ على الرغم من المشاكل المتبقية في العلاقات بين بلدينا، فان روسيا و بريطانيا، لهما مصلحة حقيقية في تكثيف التعاون في المسائل الثنائية، وكذلك في القضايا الدولية الراهنة “

وكانت العلاقات بين بريطانيا وروسيا قد تدهورت، بعد إغتيال العميل الروسي المنشق، ألكسندر ليتفينيينكو، في لندن شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2006.

و قد رفضت موسكو طلبات لندن بتسليم المشتبه فيه الرئيسي، أندري لوجا فوا. وقد لجأ البلدان إلى تبادل طرد الدبلوماسيين المعتمدين لديهما.

العلاقات بين البلدين ساءت أكثر، عندما أمرت موسكو، بإغلاق مكاتب المركز الثقافي البريطاني بسبب مخالفات ضريبية، حسب السلطات الروسية.

وتراكمت المسائل الخلافية بعد ذلك بين البلدين من تسميم العميل الروسي اللاجىء في بريطانيا، و النزاع حول وضع المركز الثقافي البريطاني في روسيا، إلى حرب الأسهم حول مجموعة النفط الروسية البريطانية “ تي أن كاي-بي بي “

و السؤال الأن هل ستعيد زيارة ميلباند إلى موسكو الدفء لعلاقات البلدين؟ سؤال تبقى الأيام المقبلة كفيلة بالإجابة عليه.