عاجل

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أصدرت اليوم حكما يلزم المدارس الإيطالية بإزالة الصلبان من على جدران الفصول الدراسية، لأن وجودها قد يثير الأطفال غير المسيحيين.

حكم من المرجح أن يثير جدلا واسعا في إيطاليا المتمسكة بشدة بجذورها الكاثوليكية.

أولى ردود الفعل على الحكم جاءت من الحكومة، التي أعلنت رسميا أنها ستقدم طعنا ضد الحكم.

تفاصيل القضية، تعود إلى العام 2002، إذ تقدمت سيدة إيطالية تدعى، سويلي لاوتسي، من بلدة “ آبانو تريمي” الواقعة شمال شرقي إيطاليا، بشكوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، لأن إدارة المدرسة، التي يدرس فيها أبناءها رفضت طلبها بازالة الصليب من الفصل.

وفي وقت لاحق، وعلى إثر هذه الواقعة، أصدرت وزارة التعليم الإيطالية تعميماً يقضي بفرض تعليق الصليب في كافة فصول المدارس العامة الإيطالية.

وجاء في نص حكم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، و مقرها ستراسبورغ، “ إن عرض الصليب في الفصل، يخالف حق الآباء في تربية أبناءهم تمشيا، مع قناعاتهم ومع حق الطفل في الحرية الدينية “

المحكمة حكمت أيضا بتعويض السيدة مبلغا قدره خمسة ألاف يورو.

وفيما إلتزم الفاتيكان الصمت، سيعاد النظر في القضية، في حال قبول طلب الطعن، الذي تقدمت به الحكومة، وإلا فسيصبح الحكم نافذا، خلال ثلاثة أشهر من تاريخ صدوره.

المزيد عن: