عاجل

رغم أن معظم مواطني الاتحاد الاوروبي لا يعبرون أنفسهم بأنهم مهددون بالفقر، غير أن ثلاثة وسبعين بالمائة منهم يعتبر أن الفقر منتشر في بلده على نطاق واسع، دراسة كشف عنها مؤشر أوروبي. دعونا نرى النتائج الرئيسية لهذا المسح.

تسعة وسبعون مليون مليون شخص في الاتحاد الأوروبي أي ستة عشرة بالمائة من مجموع السكان، يعيشون تحت خط الفقر الذي تم تحديده كأقل من نصف متوسك الدخل في بلد أوروبي معين، ولكن للأوروبيين طرق مختلفة للنظر الفقر.
بالنسبة لأربعة وعشرين بالمائة منهم ، يكون الإنسان فقيرا في هذه الحالات:
-أربعة وعشرون بالمائة :إن لم يتمكن من المشاركة في المجتمع نسبة.
-اثنين وعشرون بالمائة :إن لم يستطع تحمل تكاليف السلع الأساسية.
-واحد وعشرون بالمائة: إن اعتمد على الصدقات أو الإعانات الإجتماعية.

المجريون، البلغار والرومان هم أكثر الأوروبيين إعلاناً لكثرة الفقر في بلدانهم، على عكس الدنماركيين (31 ٪) والقبارصة (34 ٪).

البطالة (52 ٪)، وقلة الأجور والرواتب (49 ٪) هي أكثر التفسيرات لأسباب الفقر بالنسبة للأوروبيين، إلى جانب عدم كفاية الاستحقاقات الاجتماعية ومعاشات التقاعد (29 ٪)، والتكاليف الباهظة للسكن لائق (26 ٪).

أما أكثر العوامل التي تؤدي إلى الفقر، بحيب الأوروبيين، هي نقص التعليم أو التدريب على المهارات (37 ٪)، وراثة الفقر عن الأهل (25 ٪) وأشكال الإدمان المختلفة كالمخدرات والكحول(23 ٪).

تؤكد الدراسة أن العاطلين عن العمل وكبار السن أكثر عرضة للفقر من أية فئات اجتماعية أخرى. العاطلون عن العمل يشعرون أنهم معرضون لخطر الفقر…

وأخيرا ، فإن ثلاثة وخمسين بالمائة من مواطني الاتحاد الاوروبي يحملون حكوماتهم المسؤولية لمواجهة الفقر. بالنسبة لهم العاطل عن العمل، ينبغي أن يكون في أولوية الحكومة للحصول على المساعدة الاجتماعية. أربعة وسبعون بالمائة من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع، يعتبرون أن الاتحاد الأوروبي عليه أن يؤدي دوراً في هذا الشأن. وبالمناسببة تم إعلان 2010 سنة أوروبية لمكافحة الفقر والإقصاء الاجتماعي.

للمزيد من التفاصيل، EuropeDirect مكالمتك مجانية…. موقع الإنترنت ومكاتب الاستعلامات… بالقرب منكم.