عاجل

تقرأ الآن:

معاهدة لشبونة تعزيز لمفهوم المواطنة الأوروبية


أوروبا

معاهدة لشبونة تعزيز لمفهوم المواطنة الأوروبية

معاهدة لشبونة قد تدخل حيز التنفيذ بداية من الأول من كانون الأول ديسمبر المقبل.
فكيف ينظر الأوروبيون إلى هذه المعاهدة التي تعد مرحلة مهمة في تعزيز مفهوم المواطنة الأوروبية ؟
مواطن بلجيكي يقول : “ سيكون لدينا رئيس للمجلس الأوروبي وكذلك سياسة أوروبية موحدة على مستوى الشؤون الخارجية. أليس كذلك هذا تقريبا كل ما أعرفه”.
مواطنة في بروكسل تصرح : “ بالنسبة لي لا شيء تغير. أعتقد أن معاهدة لشبونة عقد من أجل المستقبل لكي تبقى أوروبا قوية”.
مواطن آخر في بروكسل يقول : “ إذا كانت المعاهدة تسمح بتحسين الوضعية الاقتصادية في أوروبا أعتقد أنها ستكون مفيدة. لأنه وبالمقارنة مع المراحل السابقة لعملية البناء الأوروبي يبدو أن الأمور ستكون أكثر تنظيما”.
معاهدة لشبونة تهدف إلى التأكيد على مفهوم المواطنة الأوروبية الذي طفا على السطح عام اثنين وتسعين إبان التوقيع على معاهدة ماستريخت.
المعاهدة تضمن العديد من الحقوق للمواطنين الأوروبيين مثل آلية العريضة الشعبية والحق في الاطلاع على وثائق المؤسسات الأوروبية.
المحلل جانيس ايمانويليديس عن معهد الدراسات الأوروبية يقول : “ نحن بحاجة إلى هذه المعاهدة الجديدة لارسال رسالة ثقة إلى المواطنين. لقد عملنا على هذه المعاهدة الدستورية منذ عدة سنوات ما يقرب من عقد من الزمن وإذا لم ينجح الاتحاد الأوروبي في وضع المعاهدة حيز التنفيذ فإن ذلك سيمثل حقا إشارة فشل قوية للغاية.”
إعلان الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس عن توقيعه لمعاهدة لشبونة فتح الطريق أمام المساعي الرامية لشرح معنى المواطنة الأوروبية لكل مواطني الاتحاد الأوروبي.