عاجل

فصل جدار برلين بين الناس لكنه لم يقوَ على الفصل بين قلوب العاشقين. قصة ألفيرا بروف وحبيبها فورتونا مكييفيتش كانت أقوى من قصة روميو وجولييت فما أن تعارفا وارتبطا برابط الحب حتى فصل بينهما جدار الأقدار فغير مجرى حياتهما لكنه لم يطفئ نار الحب في قلبيهما.

فورتونا : “كم كانت امرأة جميلة وكان وزنها لا يزيد عن ثلاثين كيلوغراما! كانت رفيعة القدّ بحجم الاصبع. قبلتها على جبينها بدافع الشفقة أكثر مما بدافع الحب”
في العام ست وأربعين من القرن الماضي أُعيدَت ألفيرا مع مجموعة من الألمان إلى بلدة بيرفالد التي أصبحت جزءاً من بولندة وأصبح اسمها موسكوفيتشه وأُبقي فورتونا في بلدته التي وقعت في يد السوفيات.

ألفيرا: “كان لا يفصل بيننا إلا خمسة أمتار. قال ألفيرا وقلت فوتك وكأننا رجعنا فجأة إلى قبل خمسين سنة”.

خمسون عاماً من الفرقة لم تفرق بين الحبيبين اللذين يعيدان اليوم بناء حياتهما في بيتهما الجديد.

جدار برلين: arabic.euronews.net/1989-2009