عاجل

عقدان بعد إنهيار جدار برلين يلتقي هذان الشرطيان عند بوابة براندينبورغ …لديهما
الكثير من الذكريات المشتركة…كانا مكلفين بحراسة الجدار ..واحد في برلين الغربية والآخر في الجانب الشرقي …بقايا الجدار تشهد على قصتهما

“كانت هناك تحركات قبل أشهر وبدأت في السابع من تشرين الأول/اكتوبر أو قبلها بأيام لكن لم يكن أحد يتوقع أن تسيرَ الامورُ بتلك السرعة”

الأمور سارت بسرعة بالفعل …في ليلة التاسع والعاشر من تشرين الثاني/نوفمبر وخلال ساعات فقط حاصر المئات من سكان برلين الشرقية حرسَ الجدار وقفزوا إلى برلين الغربية حيث كان هذا الشرطي يحرس الجدار… “كانت هناك شكوك حول ما سيحدث..هل سيسقط أحد ؟ مالذي سيحصل بالضبط…كيف سيتصرفون في الجانب الآخر؟ لم نكن نعرف شيئا “
الاقتراب من الجدار في الجانب الشرقي كان يعني الموتَ .لكن اعتباراً من الثالث من نيسان /أبريل عام تسعة وثمانين أمر رئيسُ ألمانيا الشرقية اريش هونكير حرسَ الحدود بعدم إطلاق النار لمنع العنف على الحدود وفق تعبيره .
“الوضع لم يكن سهلاً…وما زلت أتردد حتى اليوم ..أعتقدت دائما أن الأمور ستسير على مايرام “ الجدار فصل بين هذين الرجلين سنوات طويلة ..وبفضله أصبحا صديقين منذ عشرين عاما