عاجل

جدار برلين حين اتخذت تدابير الفصل الحدودية

تقرأ الآن:

جدار برلين حين اتخذت تدابير الفصل الحدودية

حجم النص Aa Aa

جزء من جدار برلين ظل قائما حتى يومنا هذا بجوار برناور شتراسي.. هذا الشارع الذي شهد مآسي ودموعا وآلاما واولى محاولات الهروب الى الجزء الغربي من برلين مباشرة بعد اتخاذ تدابير الفصل الحدودية في هذا الحي البرليني في الثالث عشر من أب اغسطس عام الف وتسع مئة وواحد وستين.. يومها منع فجاة الفا ساكن من اجتياز الطريق وفصلوا عن اهلهم وجيرانهم..

هنا تخطى حارس الحدود الالماني الشرقي كونراد شومان البالغ من العمر تسعة عشر ربيعا الاسلاك الشائكة يوم الخامس عشر من اغسطس.. اي بعد يومين فقط على بدء تشييد الجدار .. ثم توالت الاحداث الماساوية.. اناس يقفزون من النوافذ في محاولة الهروب الى برلين الغربية تحت عدسات كامرات العالم اجمع.. بعضهم نجح وآخرون قضوا نحبهم..

في حي كريتسبرغ وتحديدا في شارع سيباستيان شتراسي تذكر هذه اللوحة باحدى محاولات الهروب تلك..
في عام الف وتسع مئة واثنين وستين حفر ديتر هوتغر وصديقه سيغفريد نوفكي نفقا في هذا القبو ليهربا من خلاله زوجتيهما واطفالهما الذين بقوا في برلين الشرقية ..الا ان عملية الهروب ساءت خاتمتها..

لن انسى ابدا ما حدث في هذا المكان في منتصف نهار الثاني عشر من يونيو عام الف وتسع مئة واثنين وستين.. قتل صديقي سيغفريد نوفكي عند الخروج من النفق الذي حفرناه وانكشف امره.. لم أر صديقي ثانية ولم يعثر على جثته ابدا.. اما انا فاقتادوني الى سجن هونشونهاوزن..

في مركز المراقبة , تشارلي أقيم معرض دائم يبرز الوسائل المتعددة التي استخدمت في محاولات الهروب..
في عام الف وتسع مئة واربعة وسبعين احبت كريستا فوريخ مواطنا سويسريا يدعى بيتر غروس يعمل في سفارة بلاده في برلين الشرقية.. حاولت كريستا الهروب الى الغرب مخباة في صندوق سيارة بيتر.. لكن وشي بهما وسجنا ثلاث سنوات قبل ترحيلهما الى الغرب..

من طبع الانسان ان يحتفظ بالذكريات الجميلة فقط.. غير اننا تجمعنا هنا اليوم لنبين ان جمهورية المانيا الديموقراطية سابقا لم تكن بريئة.. بل كانت ديكتاتورية.. من اجل ذلك اقيم هذا النصب التذكاري في شارع برناورشتراسي ليذكرنا على الدوام بضحايا الجدار الذين لا يعلم عددهم احد…

جدار برلين:

arabic.euronews.net/1989-2009