عاجل

مقابلة مع الصحافي الايطالي ريكاردو ايرمان

يورونيوز:
ريكاردو ايرمان اهلا بكم في يورونيوز
في التاسع من تشرين الثاني نوفمبر منذ عشرين عاما و خلال ندوة صحفية للناطق باسم حكومة المانيا الديموقراطية سالتم السؤال الاساسي حول قانون حق سفر المواطنين الالمان الشرقين الذي وضع آنذاك.
سؤال اطلق عملية سقوط حائط برلين. بعض التحقيقات الصحفية تفترض ان السؤال اوحى به الحزب الشيوعي.
ما هي حقيقة الامر؟

الصحافي الايطالي ريكاردو ايرمان

لا انفي بشدة ان السؤال اوحي لي به.
و في البدء اود القول : ليست الاسئلة مهمة بل الاجوبة.
و في هذه الحالة الاجاية غيرت العالم و لا اعتقد ان النظام الشيوعي الالماني الشرقي كان بحاجة الى هكذا سؤال لخبر كهذا

يورونيوز:

خلال ذلك المؤتمر الصحفي هل صحيح انكم من بين الصحفيين وحدكم الحيتم على طرح هذا السؤال حول قانون الاغتراب الجديد.

الصحافي الايطالي ريكاردو ايرمان

لقد وصلت متأخرا و جلست عند طرف منصة المتحدث و رفعت ذراعي طالبا الكلام
لكن السيد شابوفزكي لم ينظر الي حتى آخر المؤتمر حين قال لنرى ماذا يريد ان يعلم زميلنا الايطالي و اعطاني الكلام فسالت السؤال الذي كانت الاجابة عليه بمثابة الانطلاق لتهديم حائط برلين.
وما زلت استغرب بعد عشرين عاما كيف انني كنت الوحيد من بين الحاضرين الذي فهم المعني غير المعقول للجواب فاسرعت الى الخارج و اتصلت بالوكالة الايطالية في نبا عاجل “ لقد سقط جدار برلين”

بعد ايام على هذا الحدث التقيت بفيلي برانت المستشلر الالماني الشهير اب المانيا الحديثة فقال لي سؤال بسيط و مفعول كبير جدا.

يورونيوز:

سقوط حائط برلين ادى الى نشؤ تيار مثالي في اوروبا و العالم ماذا بقي من هذا التيار بعد عشرين عاما؟

ريكاردو ايرمان صحافي ايطالي

بعد عشرين عاما لدينا بلدا المانيا موحدا و رائعا و من الطبيعي ان نلحظ بعض الشوائب فنحسنها. بالواقع ان عاملا المانيا شرقيا لا يتقاضى راتبا يوازي راتب العامل الالماني الغربي الذي يقوم بعمل مماثل. هذه امور تعالج و تزول مع مرور الوقت

يورونيوز:

شكرا ريكاردو ايرمان على شهادتك

ريكاردو ايرمان صحافي ايطالي

شكرا لكم