عاجل

المحكمة الأوروبية للمحاسبات توجه أصابع الاتهام إلى إدارة الصناديق الهيكلية أو ما يسمى بسياسة التماسك الأوروبية. من بين المخالفات اللافتة ثمة مثلا هذا المخزن للحبوب في صقلية الذي لم يتحول أبدا لمزرعة فلاحية رغم تلقيه لحوالي مليون يورو كمساعدات من بروكسل.
محكمة المحاسبات أكدت الإدارة الجيدة للأموال الأوروبية باستثناء موازنة سياسة التماسك حيث هناك الكثير من الأخطاء.
رئيس محكمة المحاسبات الأوروبية فيتور كالديرا يقول : “ سياسة التماسك تمثل حوالي ثلث الموازنة الأوروبية وهي المجال الأكثر تضررا من الأخطاء. المحكمة قدرت أن ما يقل عن أحد عشر في المائة من المبلغ الاجمالي الذي يسدد في هذا المجال لم يكن ينبغي تسديده”.
أحد عشر في المائة يعني مبلغا يقدر بحوالي مليارين ونصف المليار يورو. محكمة المحاسبات الأوروبية فسرت هذه الأخطاء بالقواعد المعقدة للغاية التي تحكم موازنة دول الاتحاد الأوروبي.