عاجل

بعد أسبوعين من انتخابها من قبل أعضاء مجلس النواب الألماني البوندستاغ، أنغيلا ميركل تكشف عن برنامج عمل حكومتها للفترة المقبلة. حسب المستشارة الألمانية السياسة الضريبية وسبل الخروج من الأزمة يبقيان على سلّم أولويات المرحلة القادمة حيث أكدت أنّ الحكومة الفيدرالية تراهن على النمو لإعطاء قوة جديدة لألمانيا، وعلى هذا الأساس ستمنح السلطات من جديد قوة دفع للنمو في العام ألفين وأحد عشر وسيكون ذلك في شكل تخفيض للضرائب المفروضة على الدخل. من خلال برنامج ميركل ستستخدم قوة الدفع هذه أيضا لإطلاق عملية مراجعة هيكلية وطويلة الأمد للنظام الضريبي.

برنامج ميركل للفترة المقبلة لاقى تصفيقا حادا من قبل الكتلة المحافظة إلاّ أنّ المعارضة ممثلة في فرانك فالتار شتاينماير كانت أكثر انتقادا للسياسة الضريبية الجديدة. وزير الخارجية السابق تساءل عن كيفية تمويل هذه التخفيضات الضريبية
التي قد تؤدي من دون شك إلى نهاية عهد التضامن الاجتماعي في العديد من المجالات ومن بينها السياسة الصحية.

هذا وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أيضا عن إنشاء صندوق ألمانيا للشركات الذي يهدف إلى منح قروض وضمانات بقيمة مائة وخمسة عشر مليار يورو للمؤسسات التي تعاني من تداعيات الأزمة الاقتصادية.