عاجل

على أنقاض عداء الماضي، برلين وباريس ترسمان خطوط مستقبل علاقاتهما الثنائية التي سترسم بدورها مستقبل أوروبا، على الأقل من وجهة نظر البلدين.

المستشارة الألمانية حضرت إلى باريس لمشاركة الرئيس الفرنسي احتفالات إحياء ذكرى الهدنة على الجبهة الغربية في الحرب العالمية الأولى. وبعد إستذكار دماء الماضي، أكد ساركوزي أنه على مآسي تلك الدماء جُمع كنز يجب المحافظة عليه.

ميركل من جانبها إختارت أن تتوجه للحضور بالفرنسية. وكأنها تثني على ما قاله ساركوزي. بأن علت بصوتها “ تحيا فرنسا .. تحيا ألمانيا .. تحيا الصداقة الفرنسية الألمانية “.

ثلاث حروب دموية خاضها الشعبان الفرنسي والألماني ضد بعضهما البعض. أرست قناعة بضرورة التعايش بدأت منذ خمسينيات القرن الماضي، وأضحت اليوم صداقة وتنسيقا لرسم المستقبل.