عاجل

بخطى ثابتة دخل أمس الأربعاء رئيس الوزراء اللبناني الجديد، سعد الحريري، إلى السرايا الحكومي بوسط بيروت. الحريري خص باستقبال رسمي، قبل أن يتسلم مهامه رسميا.

خطوة تأتي بعد يومين من إعلانه تشكيل حكومة وحدة وطنية، تضم ثلاثين وزيرا، بينهم عشرة ينتمون للمعارضة، بينهما وزيران من حزب الله.

مجلس الوزارء الجديد، عقد أولى إجتماعاتها يوم أمس، برئاسة الرئيس اللبناني، ميشال سليمان.

و تعكف حكومة الحريري حاليا، على إعداد البيان الوزاري، الذي يرسم سياسة الحكومة، وتنال على أساسه ثقة البرلمان.

الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، و في أول إطلالة له بعد تشكيل الحكومة الجديدة، تعهد بالسعي لإنجاح عملها. متوعدا الإسرائيليين و الأمريكيين، داعيا الحكومات والشعوب العربية إلى تبني خيار المقاومة

وقال نصر الله في كلمة ألقاها عبر شاشة عملاقة في إحتفال حاشد أقيم في ضاحية
بيروت الجنوبية بمناسبة يوم الشهيد

“ أقول لباراك ونتنياهو و أوباما أرسلوا ما شئتم من فرق، وإن شئتم أرسلوا كل الجيش الإسرائيلي فسندمره ونحطمه. سنكون هناك في الوديان والجبال والمدن والقرى، سندمر آلياتهم ودبابتهم ونأسر ونقتل جنودهم ونحن قادرون أن ندمر هذه الفرق وهذه الدبابات والآليات.”

وعلى صعيد الشأن الداخلي، طالب نصر الله الحكومة اللبنانية الجديدة، بأن يكون فيها الإقتصاد و الوضع المعيشي الإجتماعي، من أهم أولوياتها. منبها إلى ضرورة إبتعادها عن مناقشة الملفات الكبرى، ومنها سلاح حزب الله، كي يرتاح البلد، على حد تعبيره.

المزيد عن: