عاجل

تقرأ الآن:

إتساع الجدل حول إرسال تعزيزات عسكرية إضافية إلى أفغانستان


أفغانستان

إتساع الجدل حول إرسال تعزيزات عسكرية إضافية إلى أفغانستان

إرسال تعزيزات عسكرية أميركية إضافية إلى أفغانستان لا يزال يحدث الإنقسامات
داخل إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، فالسفير الأميركي في أفغانستان كارل ايكنبيري الذي يعتبر أحد المطلعين على الملف لإشرافه على إدارة القوات الأميركية في أفغانستان بين ألفين وخمسة وألفين وسبعة، أبلغ أوباما بوجوب توخي الحذر في إرسال تعزيزات إلى أفغانستان ما لم تقدم الحكومة الأفغانية دليلاً على قدرتها على مكافحة الفساد. ايكنبيري أكّد أنّ إرسال قوات إضافية سيزيد من إضعاف حكومة كابول التي لم تثبت قدرتها على العمل بطريقة إيجابية.

ألمانيا التي تملك أربعة آلاف جندي يعملون في إطار القوات الأطلسية لحفظ السلام في أفغانستان وجهت لكابول نفس الإنتقادات أثناء الزيارة التي قام بها وزير الدفاع الألماني كارل تيودور زو غوتنبرغ إلى أفغانستان. وزير الدفاع الألماني دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى إعتماد إصلاحات ملموسة وأكثر فاعلية. المجموعة الدولية تعتبر أنّ السلطات الأفغانية لم تقم بالعمل اللاّزم كي تتمكن القوات النظامية الأفغانية من القيام بالمهام المنوطة بها.

القائد الأميركي الميداني الجنرال ستانلي ماكريستال كان قد طالب بإرسال تعزيزات أمنية عسكرية بنحو أربعين ألف جندي لتنظم إلى أكثر من ثمانية وستين ألفاً من المنتشرين في أفغانستان.