عاجل

عشرينية الثورة المخملية التي هزت العالم في خريف تسعة وثمانين، تم إحياؤها السبت في العاصمة التشيكية براغ على أنغام فنانين ونجوم كـ“لو ريد” و“جوان بايز”.

سهرة اختلط فيها السياسي بالفني، فعلى وقع الموسيقى خرجت تصريحات نجوم السياسة، بتناغم يردد مقولة أن اسقاط النظام التوتاليتاري في تشيكوسلوفاكيا السابقة وتصفية الحسابات مع الماضي الشيوعي لم تتم بعد؛ في بلد حافظ الشيوعيون التشيكيون على قاعدة ناخبين كبيرة نسبيا بحوالي العشرة بالمائة من أعضاء البرلمان. واعتبر احد المهندسين الرئيسيين “للثورة المخملية” فاكلاف هافل الذي ترأس البلاد حتى عام ألفين وثلاثة، انه من المؤسف حصول هذا الحزب على فرصة جديدة.