عاجل

الصين تستعيد عافيتها و قادرة على منافسة أميركا

تقرأ الآن:

الصين تستعيد عافيتها و قادرة على منافسة أميركا

حجم النص Aa Aa

الصين التي دمرتها الأزمة الاقتصادية العالمية استعادت عافيتها ..و تمكنت من إحراز المرتبة الثانية عالميا هذا العام , كأكبر قوة اقتصادية عالمية.المحللون يرون أن وتيرة نمو الصين السريعة الحالية تمكن البلد من بلوغ المرتبة الأولى عالميا في العام 2020.

في ظل تلك الظروف,عندما التقت أكبر قوة اقتصادية عالمية , قوة أخرى من الممكن أن تحل محلها ندرك أن المحادثات لا تتناول مواضيع حقوق الإنسان بل العلاقات الاقتصادية بين البلدين وعدم التوازن الذي طرأ على التبادلات التجارية , حيث إن الصادرات الصينية تفوق بكثير حجم صادرات أميركا نحو الصين, المحللون يفسرون الموضوع بانخفاض قيمة الين.

حجم الصادرات الصينية ارتفع العام الماضي إلى أكثر من 400 مليار دولار.صادرات أميركا لا تتعدى ال 70 مليار دولار.بينما صادرات الصين بلغت 330 مليار دولار.بمعنى, عجز تجاري ضرب الولايات المتحدة قدر ب 266 مليار دولار.
سيدني ريتنبرغ, محلل مختص في الشؤون الصينية .
“ العلاقة بين البلدين ترتكز على أن الأميركيين يشترون المنتجات الصينية , الصين تستخدم المداخيل لتمويل المديونية العامة في أميركاو دون هذا التمويل, ستكون الحال صعبة جدا على الاقتصاد الأميركي “

اقتصادا البلدين يمشيان بخطى متشابهة, كلاهما بحاجة إلى الآخر .حتى و إن حاول باراك أوباما إعادة التوازن من خلال نزعة حمائية.. غير أن مجال التحرك بالنسبة له يبقى ضيقا جدا سواء تعلق الأمر بالمستوى الاقتصادي أو بالمستويات الأخرى التي يختلف حولها الطرفان .

ريتنبرغ
“ الحكومة الأميركية لن تترك جانبا المسائل الخلافية, ستواصل في مناقشتها و في لعب دور حتى و إن كان يقتضي الأمر ممارسة ضغوط .الحكومة لن توافق على تدخل تلك المواضيع المتعلقة بمسائل خلافية في المحادثات المتعلقة بالأمن و الاقتصاد و غير ذلك “
باراك أوباما يريد من الصين ان تكون لاعبة لدور محوري و فعال و مسؤول في الاقتصاد العالمي.