عاجل

حان الوقت لتحويل الكلام إلى أفعال بتعيين نساء في مناصب قيادية داخل الاتحاد الأوربي. هذا ما تدعو إليه الأوربيات وهذا ما طالبت به ثلاث نساء من كبار مسؤولي الاتحاد في صحيفة فايناشل تايمز. إنهن يطالبن بخمسة وثلاثين بالمائة من المناصب على الأقل وإلا سيصوتن ضد المفوضية.

هذه المطالب تحظى بدعم جزء هام من نواب البرلمان الأوربي. وقد زادت في حدة المنافسة على منصِبى رئاسة الاتحاد الأوربي ورئاسة دبلوماسيته، لأن المنصبين أصبحا محط اهتمام النساء أيضا.

النائبة الأوربية فريدة دالي:

“نحن هنا لنطالب بالمساواة بين الرجال والنساء وبزيادة عدد النساء داخل المؤسسات الأوربية لننسجم مع النصوص الرسمية التي تتحدث عنها”.

من أبرز المتنافسين على رئاسة الاتحاد البلجيكي هيرمان فان رومبُويْ والبريطاني توني بلير وجان كلود يونكر من اللوكسومبورغ. بينما ذُكرتْ أسماء ثلاث سياسيات لحقيبة الدبلوماسية الأوربية.

نتائج هذه المنافسة ستُعرف الخميس خلال اجتماع قمة أوربي في بروكسل.