عاجل

الباخرة الإسبانية “آلاكرانا” تصل إلى السيشل وسط جدل سياسي في مدريد

باخرة “آلاكرانا” أرست في السيشل، وهي تُقل البحارة الإسبانيين الذين كانوا محتجزين لدى القراصنة الصوماليين طيلة سبعة وأربعين يوما. القراصنة أفرجوا عنهم وعن السفينة بعد أن تلقوا فديةً بأربعةِ ملايينَ دولار. الحكومة الإسبانية نفت أنها دَفعتْ كدولةٍ أموالاً لاسترجاعِ البحارة والسفينة.

وفيما احتَفل القراصنةُ وأهاليهِم بالغنيمة، تعرضت مدريد لانتقاداتٍ شديدة من قِبل المعارضةِ وزعيمِها ماريانو راخوي بخصوص الفديةِ المثيرةِ للجدل.

عندما سُئل قائد الباخرة ريكاردو بلاتش: هل أساء القراصنةُ معاملتَكم؟

رد على الفور:

“نعم، خصوصا أنا، لأني مِن وِجهةِ نظرِهم أكثرَ قدرةٍ على التحملِ بسبب بُنيتي الجسدية… نعم تعرَّضْنا جميعا لسوءِ المعاملةِ وتقييدِ الأطرافِ وغيرِ ذلك”.

الجدلُ الذي أثارته هذه القضيةُ في إسبانيا متواصلٌ حيث دخل القضاءُ الإسبانيُ على الخطِّ وقرَّر إجراءَ تحقيقٍ حول مسألةِ الفديةِ وحول شبكةٍ قانونيةٍ ماليةٍ أوربية مُفترَضة قامت بالوساطة ويُشتبه فيها الارتباط بعلاقات مع القراصنة.

المجموعة الدولية منشغلة بظاهرة القرصنة في القرن الإفريقي واقتراحات الحلول تتلاحق من القوى الكبرى من أجل وضع حد لها.