عاجل

ستة وعشرون شخصاً قضوا بعد غرق عبارة اندونيسية تنقل حوالي الثلاثمائة شخص قبالة سومطرة اليوم الاحد. وقد رجحت الشرطة أن سبب غرق العبارة يعود لسوء الاحوال الجوية؛ وتمكنت قوى الشرطة من إنقاذ حوالي المائتي راكب من المياه، في وقت تشهد البلاد تحضيرات ما قبل الأعياد وسط طقس عاصف يشهده الأرخبيل الأندونيسي.

العبارة غرقت بين سنغافورة وجزيرة سومطرة قبالة جزيرة كريمون الصغيرة الواقعة عند مدخل مضيق مالاكا. ولا تزال الحصيلة غير مؤكدة بعد ظهر الاحد فيما تتواصل عمليات الاغاثة التي تصطدم بصعوبات بسبب حلول الليل وسوء الاحوال الجوية.

ويبدو بحسب عدد الناجين ان العبارة كانت تنقل عددا من الركاب اكبر مما هو مسموح لان بيان الحمولة يشير الى وجود 226 شخصا على متنها بينهم افراد الطاقم الـ13 بحسب الشرطة. واعلنت سلطات النقل البحري في اندونيسيا، ان تحقيقا سيبدأ لمعرفة ما اذا كانت السفينة تحمل اكثر من الحمولة المسموح بها، وما اذا كانت في حالة تسمح بالابحار وفي اي ظروف قرر القبطان الابحار بالرغم من رداءة الطقس.

ومع كل حادث، تطرح التساؤلات حول المعايير الامنية على متن هذه المراكب القديمة بغالبيتها والمحملة احيانا باكثر من المسموح وتفتقر الى التجهيز بوسائل الاغاثة. وتعهدت الحكومة مرات عديدة بتشديد المعايير الامنية وزيادة الاستثمارات في هذا القطاع.