عاجل

نحو دورة ثانية للإنتخابات الرئاسية في رومانيا، إذ أظهرت أولى نتائج الإنتخابات من مراكز الإقتراع، أن الرئيس الروماني المنتهية ولايته، ترايان باسيسكو، يتقدم بفارق ضئيل على منافسه الإشتراكي الديموقراطي، ميرشا جيوانا، و عليه سيخوضان الدورة الثانية، في السادس من الشهر المقبل.
 
باسيسكو حصل على 32 في المئة من الأصوات، فيما حصل جيوانا، على 29 في المئة من أصوات الناخبين، حسب نتائج فرز نصف الأصوات.
 
أزمة سياسية تضاف إلى الأزمة الإقتصادية الحادة، التي ضربت رومانيا هذا العام، فيما إشترط صندوق النقد الدولي تشكيل حكومة جديدة، لتقديم الدفعة الثالثة من قرض إجمالي بقيمة عشرين مليار يورو.
  
و أيا يكن الرابح، فالرئيس المقبل، وحتى لو بقي باسيسكو، سيسارع إلى تعيين رئيس للوزراء، للخروج من المأزق السياسي الناجم عن سقوط حكومة، إميل بوك، في منتصف الشهر الماضي.
 
أما جيوانا الذي تحالف مع الليبيراليين لتأييد مرشح واحد للمعارضة، فقد دعا أنصاره  إلى تأييده في الدورة الثانية قائلا.