عاجل

ليلة باريس الماضية كانت ليلة للتضامن مع المشردين وسكان الصفيح. نشطاء ومواطنون عاديون شاركوا إلى جانب الأسر والأفراد المحرومين من السكن، في هذه التظاهرة الانسانية. تظاهرة ترمي إلى دق ناقوس الخطر، تحذيرا من مشكلة تتفاقم في قلب الحضارة المدنية. أكثر من 30 جمعية ومنظمة مدنية كانت مشاركة، ممثل عن جمعية “أطفال دون كيشوت” يقول: “إن هناك أكثر من 3 ملايين شخص يعيشون بظروف غير لائقة مثل مساكن الصفيح والعربات والسيارات” منظمة أخرى نشرت أسماء ضحايا التشرد في الشوارع، عدد هؤلاء الضحيا وصل إلى نحو 400 قتيل في العام الماضي، حسب ناشطة من منظمة حقوق المشردين، قضوا جراء حوادث عنف واعتداء أو عن طريق الصدفة إضافة إلى حوادث الانتحار

منظمو ليلة التضامن مع المشردين أرادوا لفت الانتباه إلى هذه الظاهرة حتى من خلال الموسيقى والرقص خاصة تذكير الرئيس نيكولا سركوزي بوعوده أثناء حملته الانتخابية في القضاء نهائيا على ظاهرة التشرد في الشوارع الفرنسية