عاجل

تقرأ الآن:

الأوروبيون يكثفون الضغط على بكين لخفض انبعاثاتها الملوثة


الدانمارك

الأوروبيون يكثفون الضغط على بكين لخفض انبعاثاتها الملوثة

الطريق إلى اتفاق في قمة كوبنهاغن حول المناخ يمر عبر بكين. تلك قناعة الاتحاد الأوروبي الذي شدد الضغوط على الصين، أول منتج للغازات المسببة للاحتباس الحراري. ضغوط كررتها بروكسيل قبيل أسبوع من قمة كوبنهاغن خلال اجتماع أوروبي صيني حضره الليلة رئيس الوزراء الصيني وين جياباو مع رئيس المفوضية الأوروبية والرئيس السويدي الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي.

الأوروبيون طالبوا بكين بجهزد إضافية بعد أيام من تعهدها بحصر كثافتها الكربونية بنحو أربعين بالمائة بحلول العام ألفين وعشرين مقابل الحصول على مساعدات مالية وتكنولوجية. لكن الدول المتقدمة تنظر إلى العرض بريبة باعتبار أن الصين التي تعتمد على مادة الفحم لتوليد الطاقة بنسبة خمسين بالمائة، تنوي رفع إنتاجها من هذه المادة الملوثة بنسبة ثلاثين بالمائة في العام ألفين وخمسة عشر.

طموح يتعارض مع أهداف الدول المتقدمة التي ترمي إلى خفض الانبعاث العالمية بخمسين بالمائة بحلول العام ألفين وخمسين وخفض حرارة الأرض بدرجتين مئويتين، وهو الاتفاق الذي تتطلع كوبنهاغن إلى أن يكون أجمل هدية تقدمها القمة حول المناخ بمناسبة أعياد الميلاد.