عاجل

تقرأ الآن:

مساعي علمية لخفض كلفة انتاج خلايا الوقود الهيدروجينية


علوم وتكنولوجيا

مساعي علمية لخفض كلفة انتاج خلايا الوقود الهيدروجينية

التجارب على تطوير السيارات التي تسير بقوة الهيدروجين، تجري على قدم وساق منذ عدة سنوات،
بعد أن تم اكتشاف الميزات البيئية والعملية للخلية الهيدروجينية في انتاج الكهرباء من خلال تفاعلات احتراق كيميائية

ولكن لا تزال تكنولوجيا خلايا الوقود بحاجة إلى تطوير أكثر، هنا في مركز البحوث الأوروبية المشتركة الواقع في مدينة بيتين الهولندية يعمل العلماء على اختبار بطاريات تعمل بواسطة خلايا وقود الهيدروجين، بطاريات تختلف كليا عن البطاريات التقليدية
مارك ستين من المركز يقول:

“الاختلاف في عمل هذه البطاريات أنها بحاجة إلى تغذية مستمرة ببعض الوقود، من خلال اتحاد خلايا معينة من الهيدروجين مع الأكسجين، وهذا هو الفرق ، ويتم تلقيم الوقود من هذا الجانب ، لدينا هنا مدخل للهيدروجين وليس لدينا مدخلا الهواء. هذا التلاقي يختزل لتكوين الماء والطاقة الكهربائية وبعض الحرارة”

هدف العلماء هنا، هو ابتكار أفضل الطرق لخفض تكاليف إنتاج الطاقة بواسطة خلايا الوقود.
إنتاج الهيدروجين لا يزال مكلفا، فهذه العملية تتطلب استخدام المعادن النفيسة مثل البلاتين، لتحفيز التفاعلات الكيميائية
و لكن العلماء يقولون إنهم نجحوا في تقليص الكميات المطلوبة لهذا التحفيز
ما يبعث الأمل على قرب انتاج وتسويق خلايا الوقود الهيدروجينية، بكميات كبيرة، في الأعوام المقبلة
مارك ستين مرة أخرى:

“ أكثر الأسواق استهلاكا لخلايا الوقود ستكون قطاعات النقل، أنشطة المواصلات في جميع أنحاء أوروبا ، وعبر المحيط الأطلسي واليابان، وكلها أسواق ترمي الى استخدام واسع النطاق للسيارات التي تعمل بهذه التقنيات الجديدة”

اليوم يكلف انتاج الكيلوواط الواحد بواسطة الهيدروجين أكثر من مئة يورو، بينما تبلغ تكلفة انتاجه بواسطة الوقود الإحفوري عشرين يورو فقط،
إذا التحدي الأهم الآن هو خفض كلفة هذه التقنية لتصبح متاحا تجاريا وتخفف من انبعاث الغازات على كوكبنا

اختيار المحرر

المقال المقبل
محطات الطاقة النووية

علوم وتكنولوجيا

محطات الطاقة النووية