عاجل

عاجل

بوب سينكلار يصدر ألبوما جديدا في عيد ميلاده الأربعين

تقرأ الآن:

بوب سينكلار يصدر ألبوما جديدا في عيد ميلاده الأربعين

حجم النص Aa Aa

إنه بوب سينكلار الذي بنى شهرته من خلال عمله “دي جي” وعرف ولمدة عشر سنوات باسم مايتي بوب
مع أن اسمه الحقيقي هو كريستوفر لو فيانت، تعددت الأسماء في شخص فنان واحد
“اسمع اسمي بوب سينكلار ، وهواسم فرنسي لكني لاحظت عندما بدأت العمل في الخارج أن أسم كلير سينكلير شائع جدا في انكلترا في الولايات المتحدة أيضا. حتى بالنسبة لأولئك على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، لذلك قررت أن أخلط بين الاسمين واسمي نفسي بوب سينكلار. لأن لفظ كلمة كلير بالإنكليزية يختلف عنه بالفرنسية ويمكن أن أتحول إلى كار أي سيارة على كل اختياري موفق وهو جدا أنيق بالفرنسية”

“أنا صانع أصوات ومنتج اسطوانات، وهو منتج من الأقراص ، وملم بكل شيئ تقريبا ،وأسعى دائما لإبداع موسيقى غير موجودة في النوادي عادة”

“الدي جي” الفرنسي ، يروج الآن لألبومه الجديد، نيو نيو نيو “ ويلتقي المعجبين به في مراكز التسوق، احتفل هذا العام بعيد ميلاده الأربعين ودخل إلى عالم الفن وهو في الثامنة عشر من عمره

بوب سينكير تعاون مع فنانين نجوم مثل كوين إفريكا

“تعاملت مع الموسيقى الأمريكية ومغنيين من أصول إفريقية كما أني استطيع الذهاب إلى المغرب لتسجيل الإيقاعات الشرقية وحتى يمكنني أن أذهب وأسجل لفنانين في منطقة الكاريبي وأنا كنت فعلا في جامايكا وسجلت موسيقى لمغني الريغي, وأحاول أن أمزج الموسيقى الصوتية مع الموسيقى الراقصة ، وتطوير الموسيقى الإلكترونية

“أحن بشكل كبير إلى الموسيقى في فترة السبعينيات والثمانينيات وبدأت أتعرف على روعتها ومستوى إبداعها وأنا في العاشرة من عمري، كما كنت أهتم بالكتابة ، والأزياء ، والهندسة المعمارية، وهذه مواضيع فنية لا تحتاج إلى إعادة انتاج بل إلى تطوير

سينكلار يشكل مثالا لجيل لا يخلط بين الانخراف والفن

“هذا ليس مستغربا أن لا أتعاطى الخمور ولا المخدرات وحتى لا أدخن السجائر و لا أي شيء من هذا القبيل، ما يهمني من “الدي جي” هو الفن كثقافة وكطريقة إبداع. ومزج الأصوات وجودة المنتج الصوتي إجمالا، هو هدفي. أنا أحب الطريقة التي يمكن أن تجذب الناس أكثر إلى النوادي للاستمتاع بأوقات طيبة مع أني لا أريد أن أعرف تفاصيل عن طرق استمتاعهم، فهذه تبقى مشكلتهم الخاصة المهم أن أقدم لهم موسيقى جيدة