عاجل

وسط استقبال حافل في مدينة اصفهان زف الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بشرى نووية جديدة للحشود وقال إن إيران ستنتج ما تحتاجه من اليورانيوم المخصب بنسبة عشرين في المئة معتبرا قضية الملف النووي في حكم “المنتهية”. جاد هاجم الدول الغربية التي أيدت قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولم يستثن روسيا. وقال في خطاب:“تحت ضغوط بعض الدول الكبرى أصدرت الوكالة الذرية قرار مجحفا وغير شرعي ضد الأمة الإيرانية…الأكيد أن الأمة الإيرانية لاتخشاهم ولا تخشى حلفاءهم”

قرار الوكالة الذرية دان سياسة طهران النووية إثر رفضها عرضا لتخصيب اليورانيوم ضعيف التخصيب وتحويله وقودا نوويا لتزويد مفاعل طهران. ورد نجاد بالإعلان عن مشروع لبناء عشرة مواقع جديدة لتخصيب اليورانيوم.