عاجل

أوباما سيرسل 30 ألف جندي إلى أفغانستان

تقرأ الآن:

أوباما سيرسل 30 ألف جندي إلى أفغانستان

حجم النص Aa Aa

باراك أوباما اختار تعزيز القوات في أفغانستان. ثلاثون ألف جندي إضافي سيرسلون في النصف الأول من العام المقبل لمهمة ينتظر أن تكلف نحو عشرين مليار يورو وتكون دقيقة وسريعة : استهداف المسلحين وتأمين المناطق السكنية وتدريب القوات الأفغانية لتسريع نقل المهام الأمنية إليها ثم تسريع انسحاب القوات التي تعهد أوباما ببدئه في يوليو/تموز من العام الفين وأحد عشر.

قرار الرئيس الأمريكي لاقى ترحيبا من قبل المدير العام لحلف شمال الأطلسي أندريس فو راسموسمن :“أهنىء الرئيس أوباما على عزيمته القوية والرؤية الاستراتيجية التي أبان عليها. لكن أذكر أن الحرب ليس شأن أمريكا فقط”.

الحرب في أفغانستان ليست شأن الولايات المتحدة فقط. بل شأن كل الحلفاء ذلك ما قاله أيضا الرئيس الأمريكي في كلمته الليلة الماضية، مشددا على ضرورة إرسال الدول الأخرى تعزيزات إضافية.

فمن أصل نحو مائة ألف جندي في أفغانستان، تساهم الولايات المتحدة بأكثر من ثلاثين ألفا، وبريطانيا بتسعة آلاف، وتعهدت بإرسال خمس مائة آخرين. بينما فرنسا التي تنشر أكثر من أربعة آلاف وثلاث مائة جندي فقد أعلنت أنها ترفض مبدئيا رفع مساهمتها العسكرية في أفغانستان حسب وزير الخارجية بيرنار كوشنير “ ليس هناك من داع لرفع عدد القوات، ماعدا في حال ساهم ذلك في تحسين حياة السكان. وآنذاك سيكون علينا تعبئة مدنيين يتطوعون للخدمة، لكن أيضا رجال أمن وتقنيين في الحقيقة علينا أن نحدد بدقة معالم مهمتنا”.

باراك أوباما وضع في المقابل شروطا مشددة على الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والحكومة في كابول لمكافحة الفساد كما دعى باكستان إلى شراكة بناءة لمواجهة تهديد المسلحين في المنطقة.