عاجل

عاجل

الأرخبيل الهندي الشرقي: مثال حيّ على التغير المناخي

تقرأ الآن:

الأرخبيل الهندي الشرقي: مثال حيّ على التغير المناخي

حجم النص Aa Aa

فيما يتحضر العالم لقمة كوبنهاغن، تبدو آثار التغير المناخي ظاهرة في العديد من المناطق في شتى أصقاع العالم. أحد أمثلتها الحية، الأرخبيل الهندي الشرقي على الحدود مع بنغلادش، وتحديدا في منطقة ساندربانز، المؤلفة من مئات الجزر الصغيرة.

ارتفاع مستوى المياه هنا أجبر قرابة عشرة آلاف شخص على مغادرة منازلهم. أحدهم تحدّث عن تجربته قائلا:“كل شيء يغرق في المياه، خسرنا منزلنا، خسرنا أرضنا ورزقنا. لقد كان أمرا مؤلما أن نترك كل شيء ونأتي إلى هنا، لكن لم يكن لدينا خيار آخر”.

حسب العلماء، فإن في ساندربانز التي يعيش فيها أكثر من أربعة ملايين نسمة، يرتفع مستوى المياه بأكثر من ثلاثة ميليمتر في السنة الواحدة، مهددا بتهجير المزيد من السكان.

سيدة هجرت من منزلها قالت: “الحياة كانت أفضل في غورامارا. لا أحب العيش هنا، وأتذكر دائما حياتي في غورامارا حيث منزلي السابق، وجيراني”.

ربما لا يدرك معظم سكان هذه البقعة من العالم، معنى التغيّر المناخي، إلا أن هذه الظاهرة غيّرت حياتهم، وهجّرتهم من أراضيهم بعد أن غرقت في المياه. قضية جديدة تقرع جرس الإنذار حول مستقبل العالم البيئي الذي تناقشه قمة كوبنهاغن المقبلة.