عاجل

أربعة أيام متبقية قبل موعد انعقاد مؤتمر كوبنهاغن حول المناخ. حتى الآن، لا بوادر حول اتفاق سينتج عن هذا المؤتمر الذي يجتمع فيه زعماء مائة وواحد وتسعين دولة.

الهند التي تحتل المرتبة الرابعة بين دول العالم الأكثر تلويثا، أعلنت اليوم أنها تنوي خفض انبعاثاتها ما بين عشرين وخمسة وعشرين في المائة بحلول العام ألفين وعشرين إلا أنها اشترطت عدم إلزامها بمثل هذا القرار في كوبنهاغن.

وفيما يأمل كثيرون أن يحمل هذا الاجتماع بعض النتائج، فإن آخرين يرون أن مقرّراته لا يجب أن تقتصر على خفض الانبعاثات.

مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس وفي مقابلة خاصة بيورونيوز قال: “خفض الانبعاثات مهم جدا ، ولكنه لا يكفي. التغيّر المناخي اليوم لديه تأثيرات، وآثاره تطال بشكل رئيسي الدول الأكثر ضعفا. التغير المناخي يمثل عاملا مسرعا للعوامل التي تؤدي إلى تشرد الناس. واحد من الظواهر المهمة هو امكانية اختفاء بعض الدول الجزر”.

ظاهرة بدأت باختفاء بعض الجزر الصغرى، في الأرخبيل الهندي الشرقي على الحدود مع بنغلادش.

هنا، ارتفاع مستوى المياه أجبر قرابة عشرة آلاف شخص على مغادرة منازلهم وهجّرهم من أراضيهم بعد أن غرقت في المياه.