عاجل

تقرأ الآن:

رومانيا: عمل مسرحي بين السجن وواقع المجتمع


ثقافة

رومانيا: عمل مسرحي بين السجن وواقع المجتمع

هؤلاء الممثلون الذين يستعدون للوقوف على خشبة المسرح الشعبي الشهير في العاصمة الرومانية بوخارست “تياترول نوتّارا” هم سجناء تحت رقابة صارمة قادمين من السجن المركزي. سجناء من عموم أنحاء رومانيا جاؤوا يشاركون في مهرجان يحمل عنوان Exit الخروج تنظمه إدارة سجون رومانيا بالتعاون مع الهيئة الفنية “أرت فوجن” التي تُحيي حفلات مسرحية.
جوهانا بوبيسكو (عن المكتب الإعلامي لإدارة سجون رومانيا):
“ليس المساجين هم المستفيد الوحيد من هذا المهرجان وفوائده الإيجابية بل هو المجتمع بأكمله. فالسجين سيعود إلى بيته ذات يوم وسيكون جاراً لنا. فإذا خرج من السجن وقد تغيّرت نظرته إلى الحياة ومسلكه في المجتمع، فسيجد عملاً بسهولة. وسيتيح له ذلك نجاحا أكبر.
على الحدود الفاصلة بين الواقع والمسرح، يأتي مباشرة بعد رفع الستارة مشهد السجين كولتا أرجيل وقد فكّ عنه القيد لكي يبدأ بالتمثيل. السجين الثاني جيتا سورينيل Gita Sorinel الذي يقضي عقوبة السجن يتهمة القتل هو أيضاً ممثل آخر في هذا العمل المسرحي.
السجين غيتا سورينيلGita Sorinel: “ثبتت عليّ التهمة وحُكم عليّ بالسجن ست عشرة سنة، أمضيت منها حتى الآن ثماني سنوات لكني آمل من كل قلبي أن يُطلَق سراحي قريباً”
على خشبة المسرح يؤدّي السجناء أدواراً مختلفة مأخوذة من نصوص مسرحية لتشيخوف ولوركا ومروزيك..
ماريوس أوديفيو Marius Odiviu تابع أنشطة المسرح في السجن حيث يقضي عقوبة لمدة اثنتي عشر سنة بتهمة الاغتصاب. السجين ماريوس أوديفيو:
“سيساعدني ذلك عندما أصبح خارج السجن. وأعترف لكم بأنني أعشق السير في هذا الاتجاه، لا بل إني سأعشق العمل في السينما”.
السجين غيتا سورينيل:“وجدت في هذا العمل المسرحي حكمة شعبية مهمة باتت هي الشعار والكلمة العليا في حياتي وربما في حياة اللآخرين أيضاً: “حوّل الألم إلى أمل، والكراهية إلى حبّ وصبر”.
للسجناء علينا نحن المشاهدين حق التصفيق والإعجاب فقد شاهدنا هذه العمل المسرحي حوالي أربعمئة مشاهد، وكان بيننا حوالي خمسون من حرّاس السجن.

اختيار المحرر

المقال المقبل
بوب سينكلار يصدر ألبوما جديدا في عيد ميلاده الأربعين

ثقافة

بوب سينكلار يصدر ألبوما جديدا في عيد ميلاده الأربعين