عاجل

العنف يضرب بقوة مجددا في الصومال. خمسة عشر شخصا على الأقل لقوا مصرعهم صباح اليوم بينهم ثلاثة وزراء، واصيب العشرات بجروح، في تفجير ضخم هز أحد فنادق العاصمة مقديشو.

وزراء التربية والصحة والتعليم العالي قتلوا في الهجوم حين كانوا مجتمعين في حفل لتوزيع الشهادات على طلاب جامعيين في الفندق.

تفجير لم تحدّد أسبابه بعد، ففيما رجّح عدد من وسائل الإعلام أن يكون ناتجا عن هجوم انتحاري، تحدثت مصادر صحفية عن هجوم بالقنابل.

أصابع الاتهام توجهت بسرعة إلى حركة الشباب المجاهدين التي تستمر هجماتها ضد الحكومة الصومالية المدعومة من دول الغرب منذ سنوات.

هجمات تدخل في إطار موجة العنف التي تضرب البلاد منذ العام ألفين وسبعة والتي أدت حتى الآن إلى مقتل تسعة عشر ألف شخص.